Vous êtes ici

محاضرات في تاريخ ممالك السودان الغربي

Auteur: 
CHAABANI Noureddine
Editeur: 
Editions Al-Djazair
Date de parution: 
17/12/2015
Nombre de page: 
129
Fichier joint :
Veuillez se connecter
Description :

مقدمة
عرِفَت المناطق الواقعة جنوب الصحراء الكبرى، و الممتدة من المحيط الأطلسي غرباً إلى البحر الأحمر شرقاً في المصادر العربية ببلاد السودان، وسُمِّي الجزء الغربي منها في المصادر العربية بالسودان الغربي، و يعد الجزء الممتد من من ثنzية نهر النيجر الشرقية حتى المحيط الأطلسي غرباً، ومن الصحراء الكبرى شمالاً وحتى إقليم الغابات المطيرة جنوباً، من أهم مناطق السودان الغربي و اكثرها شهرة بالنسبة للمصادر العربية .
فلقد لفت هذا الجزء اهتمام المسلمين منذ وقت مبكر؛ وذلك لما يحويه من عناصر جذب متعددة من أهمها وجود مناطق مهمة فيه تحوي كميات هائلة من الذهب، إضافة إلى وجود ممالك كبيرة يتحتم تتبع أخبارها، فانكبّ عدد من المؤلفين المسلمين على دراسة أهم مظاهرها الدينية والاقتصادية والثقافية والتاريخية والسياسية، و خاصة منذ القرن الخامس الهجري (الحادي عشر الميلادي) الى غاية القرن التاسع للهجرة /15م حيث ظهرت كتابات عربية بالغة الاهمية حول ممالك السودان الغربي تناولتها امهات كتب التاريخ مثل تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار لابن بطوطة، وك تاب العبر لابن خلدون و مسالكالابصار في ممالك المصار لابن فضل الله العمري، وغيرها، لكن الدراسات الجادة الخاصة بهذه الممالك في العصور الحديثة فقد انفرد بها الاوربيين سواء من خلال الرحالة و الجغرافيين أو التقارير الامنية التي قام بها المستكشفون و الجواسيس خلال فترة الاستعمار الاوربي الحديث للقارة السمراء.
و بقي الاهتمام العربي بهذه الممالك الراقية ضعيفا، و خلت المناهج التعليمية في جميع اطوارها من أي مواضيع تخص هذا المجال، و هو ما جعلني خلال فترة تحضير رسالة الماجستير اكتشف هذا الميدان بالصدفة من خلال مجموعة من مؤلفات مؤرخين انجليز امثال سبنسر تريمنغهام و ادوارد بوفيل و باسيل دافيدسون و غيرهم ، مما حرك في نفسي رغبة جامحة في خوض غمار تاريخ ممالك السودان الواقعة  جنوب الصحراء الكبرى ، فكلل جهدي بانجاز رسالة ماجستير بعنوان" العلاقات الحضارية بين ممالك السودان و دول المغرب الاسلامي و آثارها الحضارية بين القرنين الخامس و التاسع للهجرة/11و15م" ، ثم واصلت العمل في نفس الخط في مرحلة تحضير الدكتوراه التي قمت خلالها بانجاز دراسة بعنوان" دور عائلة كيتا في مملكة مالي الاسلامية بين القرنين الخامس و التاسع للهجرة/11و15م"، و بعد ذلك وجدت نفسي مسؤولا من الناحية الاخلاقية عى مواصلة البحث في ميدان الممالك الافريقية السودان من خلال فتح تخصص ماستر في التاريخ تحت عنوان دراسات افريقية بجامعة خميس مليانة، حيث عكفت على تدريس تاريخ ممالك السودان الغربي و الاوسط، لعدة سنوات .
    و امام النقص الكبير للمادة العلمية فيما يخص هذا المجال قررت ان اطبع محاضراتي الخاصة بممالك السودان الغربي و الاوسط حتى يستفيد منها الطلبة وتدعيم المكتبة الجزائرية بمرجع عله يكون لبنة لاعمال أخرى باذن الله.